نسأل الله أن لا يفعل الغنوشي بتونس ما فعله الخائن السراج بليبيا

على راشد الغنوشي أن يحترم عقولنا

نعم يوجد من بيننا عدد كبير من الأغبياء وعلى رأسهم أولئك الذين باعوا له أصواتهم بعشرين دينار أو بكيلو مقرونة وبغبائهم أصبح ومن معه يتحكمون في مصير تونس ويضعون سيادتها واستقلالها وترابها في المزاد العلني لمن هب ودب 
لكن برغم هؤلاء الأغبياء وأولئك الخونة والطامعين الذين باعوا أنفسهم للشيطان. يوجد في البلاد ما يفوق بكثير عدد الأغبياء والخونة والعملاء والفاسدين وهم رصيد تونس من اهل العقول والذكاء والفطنة والوطنية
نعم اسوق هذا التذكير إلى الغنوشي واطالبه باحترام عقولنا ولا يضعنا في نفس سلة الأغبياء والخونة و المرتزقة الذين يسوقها القطيع
واقول للغنوشي عن أي شرعية لحكومة السراج التي تتحدث عليها ومن اين جاءت شرعية السراج والرجل لا يكسب من الشرعية إلا العمالة لاردوغان الذي باعه ليبيا أرضا وثروة وكرامة شعبها بثمن بخس
وعلى الغنوشي أن يعلم أننا نعرف من جاء بالسراج ونصبه على مقدرات ليبيا ونعرف اتفاقية الصخيرات بكل بنودها وملحقاتها التي أعطت للسراج شرعية مشروطة ومحدودة في الزمن وانتهت شرعية السراج بمقتضى تلك الاتفاقية منذ أكتوبر 2017
وليس للسراج شرعية غير شرعية المليشيات والدواعش الذين تمكنوا من احتلال العاصمة الليبية طرابلس ويعيش السراج سجينا تحت حمايتهم
ونسأل الله أن لا يفعل الغنوشي بتونس ما فعله السراج بليبيا فيبيعها إلى اردوغان

حسن المحنوش

استمعوا إلى ما يقوله الإخواني الهاروني لرئيس الجمهورية قيس سعيّد : ليبيا ليست أفغانستان.. ومن لا يدعم حكومة شرعية ( حكومة العميل السراج ) فهو مع الانقلابيين