قيس سعيد يفضل أن يؤدي صلاة الجمعة في ضيافة الإخواني فتحي العيوني

يوميات الحجر الصحي الموجه-اليوم الثالث والثلاثون – الجمعة 05 جوان 2020

الوضع الوبائي في تونس ليوم 04 جوان 2020 : صفر اصابة

تعلم وزارة الصحة أنه بتاريخ 04 جوان 2020، تمّ إجراء 611 تحليلا مخبريا من بينها 13 تحليلا في إطار متابعة المرضى السابقين ليبلغ بذلك العدد الجملي للتحاليل 54150
وقد تم تسجيل 05 تحاليل إيجابية كلها لحالات إصابة سابقة لا تزال حاملة للفيروس وصفر حالات إصابة جديدة، ليبقى العدد الجملي للمصابين بهذا الفيروس 1087 حالة مؤكدة موزعة كالآتي
969 حالة شفاء و49 حالة وفاة (لم يتم تسجيل حالات وفاة جديدة) و69 حالة إصابة لا تزال حاملة للفيروس وهي بصدد المتابعة

تونس نجحت في تطويق فيروس كورونا ويتمثل التحدي في الحفاظ على النتائج الايجابية

أكدت المديرة العامة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة، نصاف بن علية أن تونس نجحت في البلوغ لهدفها وتطويق فيروس كورونا و تابعت أن التحدي القائم حاليا الحفاظ على النتائج الإيجابية المسجلة في مجابهة جائحة كوفيد-19 بعد انطلاق المرحلة الثالثة من الحجر الصحي الموجه. وأضافت “سنعود إلى حياتنا العادية لكن يجب مواصلة الالتزام بقواعد الحفظ الصحي”. كما أكد عدد من أعضاء اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا المُستجد في الندوة الصحفية بوزارة الصحة اليوم أن تكلفة تحليل « ر.ت-بي.سي.ار » للكشف عن كورونا، والذي سيتم فرضه على التونسيين الراغبين في العودة إلى بلادهم، هي في حدود 45 أورو في مختلف الدول الأوروبية، أي ما يعادل تقريباً 145 دينار تونسي. وللتذكير فقد تم التأكيد في نفس الندوة على أن التونسيين بالخارج والذين ليس لديهم مورد رزق وفقدوه بسبب الكورونا وبعض الطلبة كذلك، سيتم استثناءهم من ضرورة الاستظهار بنتيجة تحليل سلبية قبل عودتهم إلى تونس، حيث سيتم إجراء تحاليل لهم فور دخولهم التراب التونسي.

وصول مساعدات طبية عينية الى تونس لدعم المجهود الوطني لمجابهة كورونا

وصلت اليوم الجمعة 05 جوان 2020 شحنة أولى من التجهيزات والمعدّات الطبية التي اقتناها صندوق الأمم المتحدة للطفولة بالتعاون مع عدد من الدول الصديقة لتونس، والتي نخص بالذكر منها كلّا من اليابان والسويد. وتأتي هذه المساعدات لدعم المجهود الوطني لمجابهة جائحة كوفيد-19 وتداعياتها على بلادنا . ووفق بلاغ لوزارة الخارجية تتمثل هذه الشحنة، القادمة من شانغهاي، والتي أمّن وصولها إلى بلادنا برنامج الغذاء العالمي، في 23 طنّا من مواد الحماية الشخصية مخصّصة للإطار الصحّي، وتتكوّن بالأساس من سترات واقية (وعددها 261125) ونظارات حماية (وعددها 2244) وكمّامات جراحية (وعددها 499000 ) ومقاييس حرارة تعمل بالأشعة تحت الحمراء (وعددها 400) . وستتسلّم وزارة الصحة هذه الهبة التي سيتمّ تخصيصها لتعزيز وسائل ومعدّات حماية الإطارات والعاملين بالخط الصحي الأوّل. ومن المنتظر أن تُوفّر كذلك نفس المنظمات الأممية المتخصصة لبلادنا شحنات إضافية من معدّات الحماية في الأيام المقبلة، لتبلغ مساهمتها إجمالا الـ 83 طنّا من المواد الطبية. وقد جدد بيان وزارة الشؤون الخارجية شكر تونس لكافة الدول الصديقة وللمنظومة الأممية لمساندتها المتواصلة لبلادنا، وأكّد البيان إيمان تونس بضرورة تضافر الجهود والتعاون والتضامن وتبادل المعارف بين الدول لبناء مستقبل أكثر إشراقا للأجيال القادمة.

جامع الزيتونة يستقبل المصلين من جديد والرئيس سعيد يؤدي صلاة الجمعة بالكرم

استقبل جامع « الزيتونة » المعمور بالمدينة العتيقة في تونس العاصمة، آلاف المصلين لأداء صلاة الجمعة، بعد أكثر من شهرين ونصف على إغلاقه لمواجهة تفشي فيروس كورونا. و قد التزم المصلون بإجراءات الوقاية التي دعت لها وزارتا الصحة والشؤون الدينية أثناء الصلاة بالمساجد، بينها ارتداء الكمامات، وإحضار سجاد الصلاة الخاصة بهم، وتعقيم الأيادي. ونقلا عن موقع اذاعة موزاييك التي أوردت « نشر صفحة فيسبوكية تحمل إسم « الأستاذ قيس سعيّد » فيديو لرئيس الجمهورية لدى وصوله إلى أحد المساجد الواقع بحي سكني بجهة الكرم بتونس وأظهر الفيديو الذي لم تتجاوز مدته 45 ثانية موكب رئيس الدولة عند وصوله إلى المسجد وذكرت الصفحة ذاتها أنّ رئيس الجمهورية أدى صلاة الجمعة بمسجد حمزة بالكرم ولم تنشر رئاسة الجمهورية على صفحتها بفيسبوك أي صور أو فيديو لهذا النشاط. علما وأنّ رئيس الجمهورية ليست له أي صفحة او حساب شخصي على وسائل التواصل الإجتماعي

عودة الحياة تدريجيا لجزيرة الأحلام جربة

استعادت اليوم جزيرة جربة جزء من حركيتها وبدات تسترجع حيوية فقدتها مع جائحة كورونا التي أصابت 63 شخصا في المنطقة وجعلت الجزيرة الاولى في عدد الاصابات بكامل ولاية مدنين ما فرض عزلها للحد من تنقل الاشخاص لمنع انتشار الفيروس . وقد عادت تدريجيا الحركة بالجزيرة بفك كل العزلة عليها سواء على مستوى الطرقات او وسط مدنها من خلال ستئناف أحد ابرز مداخلها منذ يوم امس عبر البطاحات نشاطها الطبيعي والغاء التراخيص للتنقل عبر الطريق الرومانية التي تربط الجزيرة ببقية مدن الولاية وبولايات اخرى واقربها ولاية تطاوين بعد ان اغلقت بسبب جائحة كورونا وتدرجت في رفع العزلة عنها بما اقتضاه تحسن وتطور الوضع الوبائي بها. رتبت اليوم المقاهي بالجزيرة على غرار بقية المدن التونسية مقاعدها مستقبلة حرفاء نال منهم الشوق لها الكثير فأقبلوا لاحتساء كاس القهوة بكل لذة وحنين فاصطحب بعضهم افراد عائلته لتناول فطور الصباح خارج البيت والبعض الاخر جدد الموعد مع رفاقه غير مكترث بشروط البروتوكول الصحي للتوقي من فيروس كورونا في تقارب جسدي ودون حمل الكمامات. انطلاقة عمل المقاهي وحتى المطاعم حاول فيها اصحابها اعتماد اجراءات التوقي من الفيروس وفق ما جاء في البروتوكول الصحي في هذه المرحلة الثالثة من الحجر الصحي فلم تكن المقاعد المخصصة لاستقبال الحرفاء بالعدد الكبير بل في اغلبها كانت في مستوى نصف طاقة الاستيعاب الحقيقية كما حرصت على فرض التباعد الجسدي وشروط النظافة وحفظ الصحة ووضع معقم الايدي وهي بعض من إجراءات بدأت تتمرّس عليها هذه المؤسسات. وعاد سوق الربع الذي يتوسط قلب مدينة جربة حومة السوق الى العمل بحركية متواضعة في انتظار انسياب تدريجي للسواح من الداخل وهم كثيرو الاقبال على اقتناء منتوجات الصناعات التقليدية المتوفرة به الى جانب استئناف عمل محلات بيع المصوغ بما يعرف بنهج بنزرت سواء من مهنيي القطاع المسلمين او اليهود.
وصف بعض المواطنين الحركية بالمتواضعة واخرون اعتبروها مهمة بالنظر الي الوضعية الوبائية التي كانت عليها الجزيرة وهي الاكثر عددا في الاصابات بفيروس كورونا بولاية مدنين وهو ما يتطلب الحذر والانتباه ووعيا اكثر للمواطن بما يضمن السلامة للجميع حسب قولهم. ولعل هذا الحذر ما تجسم اليوم عند صلاة الجمعة حيث غادر المساجد كل المصلين بعد انهاء صلاة الجمعة حاملين جميعهم الكمامات وبين ايديهم سجاد الصلاة في احترام لكل اجراءات البروتكول الصحي

جرائم عنصرية في زمن الكورونا : جمعيات تونسية تُعبّر عن تضامنها مع الانتفاضة الشعبية ضدّ الجرائم العنصرية في الولايات المُتحدة

تفاعلا مع تشهده الولايات المتحدة الأمريكية من ردة فعل شعبية على اثر الجريمة العنصرية البشعة التي أودت بحياة المواطن الأمريكي ذي البشرة السوداء جورج فلويد « أصدرت الجمعيات و المنظّمات التونسية غير الحكومية المُوقّعة أسفله عن تضامنها الكامل مع الملايين من الشعب الأمريكي المُنتفضة منذ حوالي أسبوع في مُختلف أنحاء الولايات المُتّحدة الأمريكية ضد الجرائم العُنصرية، و ذلك احتجاجا على اغتيال المواطن الأمريكي، الأسود البشرة، جورج فلويد، بصفة وحشية على قارعة الطريق، من قبل شرطي في 25 ماي الماضي بمدينة مينيابوليس ». كما أدانت الجمعيات اتونسية  » قرار الرئيس دونالد ترامب – المعروف بمواقفه العنصرية والمُعارضة لحق الشعوب في العدل والمساواة والتحرر من الاحتلال والاستبداد- بالتصدّي إلى احتجاجات الشعب الأمريكي المشروعة بالعنف ومواجهتها بالقمع البُوليسي و تهديده باللّجوء إلى الجيش ». وختمت الجمعيات بيانها بدعوة  » الشعب التونسي إلى التعبير عن تضامنه مع الشعب الأمريكي في نضاله ضد العنصرية وذلك بالمشاركة في الوقفة التضامنية التي تُنظّم يوم السبت 6 جوان على الساعة 11 صباحا أمام المسرح البلدي بالعاصمة. »
الجمعيات و المُنظمات المُوقّعة : اتجاد أصحاب الشهائد المعطلين عن العمل/ الائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الاعدام/ جمعية افاق العامل التونسي/ الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية/ الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية / الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات/ الجمعية التونسية للوقاية الايجابية/ الجمعية التونسية لمكافحة العنف/ جمعية التونسيين بفرنسا/ الجمعية المتوسطيّة للبيداغوجيا و المواطنة/ جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية/ جمعية الورشة الاعلامية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية/ جمعية بناء ثقافة المواطنة/جمعية بيتي / جمعية تالة المُتضامنة / جمعية تفعيل الحق في الإختلاف/ جمعية رؤية حرة/ جمعية لا سلام بدون عدالة/ جمعية يقظة من اجل الديمقراطية و الدولة المدنية / الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان/ رابطة الكُتاب التونسيين الاحرار/ رابطة النّاخبات التونسيات/ اللجنة من اجل احترام الحُريات و حقوق الانسان بتونس/ المُبادرة التونسية لإسناد الانتفاضات الشعبية/ مجموعة توحيدة بن الشيخ / البحث و العمل من اجل صحة المرأة/ المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة/ مركز تونس لحرية الصحافة/ مركز دعم للتحول الديمقراطي وحقوق الانسان/ جمعية منامتي/منتدى التجديد للفكر التقدمي/منظمة 10_23 لدعم مسار الانتقال الديمقراطي/المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب/مؤسسة حسن السعداوي للديمقراطية و المساواة/النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.

منظمة الصحة العالمية تحذّر: الكمامات ليست « الحل السّحري » والفيروس لم ينته بعد

قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة 5 جوان 2020 إن ارتداء الكمامات فقط، لن يحمي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد .ووشددت المنظمة في آخر تحديث لتوجيهاتها الصحية اليوم على أن الكمامة ليست سوى واحدة من مجموعة من الأدوات التي يمكن أن تقلل من خطر انتقال الفيروس، ويجب أن لا تعطي إحساسا زائفا بالحماية . وقالت ماريا فان كيرخوف الخبيرة الفنية بالمنظمة: « نحن ننصح الحكومات بتشجيع ارتداء عامة الناس للكمامة… لدينا أدلة الآن على أنه إذا تم القيام بذلك بشكل صحيح، فإنه يمكن أن يشكل حاجزا للقطرات المعدية المحتملة » » وكانت المنظمة أفادت سابقا بأنها لا تملك أدلة حول نجاعة الكمامات بالنسبة للأشخاص الأصحاء الذي يرتدونها في أماكن عامة . ومن جهة أخرى ونقلا عن وكالة الأنباء معا الفلسطينة – أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن بعض الدول تشهد « زيادات طفيفة » في الإصابات بفيروس كورونا مع تخفيف إجراءات العزل، مؤكدة على ضرورة استمرار الناس في حماية أنفسهم من الفيروس وقالت المتحدثة باسم المنظمة مارغريت هاريس للصحفيين في مقر الأمم المتحدة في جنيف بحسب وكالة رويترز: « فيما يتعلق بالاتجاهات التصاعدية الطفيفة، نعم نرى هذا في دول بجميع أنحاء العالم، وأنا لا أتحدث هنا عن أوروبا على وجه الخصوص، عند تخفيف إجراءات العزل العام، وتخفيف تدابير التباعد الاجتماعي، يفسر الناس هذا في بعض الأحيان على أن الأمر قد انتهى » وأضافت: « لم ينته بعد، ولن ينتهي حتى اللحظة التي لا يكون فيها الفيروس موجودا بأي مكان في العالم » وطالبت المحتجين الأمريكيين أيضا باتخاذ الاحتياطات اللازمة عند التجمع.

الوضع الوبائي في الجزائر وفي الأردن وفي مصر

أعلنت الجزائر، الجمعة، تسجيل 9 وفيات بكورونا، فيما رصد الأردن 19 إصابة بالفيروس، وفق إحصائيات رسمية. وقالت وزارة الصحة الجزائرية في بيان، إنها سجلت 9 وفيات بكورونا، و104 إصابات جديدة، و156حالة تعافٍ. وأوضحت الوزارة، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 9 آلاف و935، بينها 690 وفاة، و6 آلاف و453 متعاف. من جانبها، أفادت وزارة الصحة الأردنية، في بيان، رصد 19 إصابة بالفيروس، و5 حالات شفاء.وأشارت الوزارة، أن حصيلة الإصابات ارتفعت إلى 784، منهما 9 وفيات، و570 حالة تعاف.
وسجلت مصر 1348 اصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و40 حالة وفاة اليوم الجمعة 05 جوان مقارنة مع 1152 اصابة و36 وفاة ليوم أمس .

أوضاع العرب الفلسطينيين الوبائية في اسرائيل/أراضي 48 بعد عودة انتشار فيروس كورونا

جاء في موقع جريدة الاتحاد الصادرة في حيفا أن وزارة التعليم أعلنت مساء الحميس 04 جوان ، عن اغلاق 92 مؤسسة تعليمية في مختلف أرجاء البلاد وذلك في أعقاب انتشار فيروس كورونا بين طاقم المعلمين والتلاميذ وبعد أن بلغ ظهر أمس 72 مؤسسة فقط . وتشير التقارير إلى أن ما يقارب 304 أشخاص من طواقم التدريس والطلاب أصيبوا بفيروس كورونا في مختلف أنحاء البلاد، بالإضافة إلى إخضاع 13702 آخرين للحجر الصحي وكانت قد أعلنت وزارة الصحة، مساء أمس الخميس 04 جوان، عن تسجيل 118 إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلاد، خلال اليوم الأخير. وأشارت المعطيات إلى أن المُصابين الجدُد بالفيروس الذين تم تشخيصهم، موزعين في عشرات البلدات وليس في عدد قليل منها كما تمت الإشارة سابقًا في الأسابيع الأخيرة وأوضحت الوزارة أن عدد المصابين، وصل إلى 17495 حالة، وتم اشفاء 15013 مصابًا منها، بينما توفي 291 شخصًا، ما يعني أن عدد الحالات النشطة هي 2191 حال. وتبعا لعودة تفشي الوباء في عدد من المدارس أعلمت جريدة الاتحاد أن الهيئة العربية للطوارئ التي عقدت جلستها الدورية، أمس الخميس 04 جوان ، لمتابعة آخر التطورات في مجال التعليم بمشاركة لجنة الصحة القطرية ولجنة متابعة قضايا التعليم العربي واللجنة القطرية لأولياء أمور الطلاب العرب وبعد نقاش مستفيض تم التأكيد أن « المعطيات بشأن مدى تفشي المرض في مجتمعنا العربي بما في ذلك في المدارس العربية أفضل من الصورة العامة وما هو عليه في المجتمع اليهودي. يوجد مشاكل عينية في بعض البلدات العربية يجب معالجتها بشكل عيني. وأكدت أنه لايوجد حاليا مبررات لاتخاذ قرارات جارفة بشأن تعطيل التعليم في المدارس العربية وشددت الهيئة على ضرورة التقيد بالتعليمات الوقائية الصادرة عن الوزارات الحكومية في مجال التعليم والتحذير من خطورة عدم الالتزام بالتعليمات خصوصًا في الحيز العام والمناسبات الاجتماعية. في حين ان عدم التقيد بالتعليمات قد يعيدنا إلى الوراء، وسيؤدي إلى انتشار المرض وإلى خسائر كبيرة في جميع المجالات. وأكدت على الخطورة القائمة لتفشي العدوى في ظل عدم الالتزام بالتعليمات وعدم اتخاذ وسائل الحيطة. وقالت الهيئة: حققنا نجاحًا كبيرًا في مواجهة المرض بفضل العمل المهني والوحدوي والتعاون بين جميع مركبات المجتمع ويجب مواصلة العمل بنفس النهج. كما أن عدم اليقين يطغى على الأزمة الحالية وقد تطول لأشهر طويلة والحكمة تقتضي باتخاذ قرارات متوازنة ودقيقة تأخذ بعين الاعتبار كافة الاعتبارات والمعطيات.

الوضع الوبائي في العالم ليوم الجمعة 05 جوان 2020

حتى مساء الجمعة 05 جوان ، تجاوز عدد مصابي كورونا في العالم 6 ملايين و759 ألفا، توفي منهم نحو 394 ألفا، وتعافى أكثر من 3 ملايين و281 ألفا، بحسب : ورلدوميتر

تونس –أريانة الجمعة 05 جوان 2020

الدكتور حبيب القزدغلي