قوات سوريا الديمقراطية : حلفاؤنا « طعنونا في الظهر » وانسحبوا

أكدت قوات سوريا الديمقراطية، ذات الغالبية الكردية، أن حلفاءها « طعنوها في الظهر » وانسحبوا، ليفسحوا المجال أمام القوات التركية للدخول إلى شمال وشرق سوريا، وذلك في مؤتمر صحفي عُقد السبت

وقالت قوات سوريا الديمقراطية خلال المؤتمر الصحفي: حلفاؤنا طعنونا في الظهر وسحبوا قواتهم من المنطقة الحدودية وفسحوا المجال أمام تركيا لاجتياح شمال وشرق سوريا

ولفتت القوات ذات الغالبية الكردية إلى أنها تخوض حربا على جبهتين، الجبهة الأولى ضد القوات التركية والثانية أمام تنظيم داعش الإرهابي، مشيرة إلى أن 200 ضحية سقطوا بين قتيل وجريح منذ بداية العملية العسكرية التركية

وأكدت قوات سوريا الديمقراطية أنها تتفهم موقف التحالف الدولي لمحاربة داعش وخشيته على سلامة جنوده، مشددة على أنها لم تطلب دخول قوات برية من التحالف لحماية « أراضيها »، بل إنها طالبت بمنطقة حظر طيران : أمام الطائرات التركية

وبدأت أنقرة عملية عسكرية أطلقت عليها اسم « نبع السلام » على المناطق التي تسيطر عليها القوات الكردية شمال شرق سوريا، الأربعاء، في خطوة قالت تركيا إنها تهدف لحماية حدودها الجنوبية وهزيمة من تصفهم بـ »الإرهابيين »، بالإضافة إلى تأمين عودة آمنة للاجئين السوريين إلى هذه المناطق

وكان قد أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سحب القوات الأمريكية المتمركزة في المناطق التي تستهدفها تركيا، بعد اتصال هاتفي مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، وهو ما اعتبرته قوات سوريا الديمقراطية « خيانة » من حليف

ارتفاع عدد القتلى في صفوف قوات سوريا الديمقراطية

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية مقتل 31 من أفرادها في الهجوم التركي في شمال سوريا منذ أمس السبت

ويرفع ذلك العدد الرسمي للقتلى من قوات سوريا الديمقراطية إلى 76 فردا

وكانت  الأمم المتحدة، أعلنت أن نحو مئة ألف شخص تركوا منازلهم في شمال شرق سوريا، حيث يتزايد عدد من يلوذون بالملاجئ والمدارس في أعقاب العدوان العسكري التركي في المنطقة هذا الأسبوع

وقالت المنظمة الدولية في بيان : الأثر الإنساني ملموس بالفعل. غادر ما يقدر بمئة ألف شخص منازلهم بالفعل