سفير قطر في غزة يصب الزيت على النار بين الفلسطينين ومصر

أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن تصريحات رئيس اللجنة القطرية لإعمار غزة، السفير محمد العمادي، : ليست في وقتها، ولا تخدم ولا تصب في مصلحة دفع مسار إنهاء الانقسام إلى الأمام

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة، رمزي رباح، إن تصريحات العمادي « في تقديري مسيئة للفلسطينيين والمصريين، وهذا مستغرب بأن يصدر عن سفير لقطر »، مضيفا: رأينا أن الإخوة في قطر، إذا أرادوا أن يساعدوا الشعب الفلسطيني، هذا لا يعني أن تتحول هذه المساعدات لإغراق الفلسطينيين في أوصاف مسيئة لهم، وأيضا لأصدقائهم وأشقائهم العرب، وتحديدا في مصر

وطالب رباح الحكومة القطرية بأن تسحب تصريحات سفيرها وتصوبها بإعادة التأكيد على دعم الشعب الفلسطيني : من أجل انتزاع حقوق شعبنا في إقامة دولته والقدس العاصمة

من جهتها، أكدت « الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين » أن تصريحات السفير القطري : تكشف عن دوره الخبيث والمشبوه الذي يمارسه خدمة للمصالح الصهيونية والأمريكية، والهادفة إلى تطويع المقاومة والإجهاز على القضية والحقوق الوطنية، ومحاولة للتخفيف عن الضغوط التي يتعرض لها الاحتلال جراء استمرار المقاومة

وكان العمادي اتهم السلطات المصرية بدعم سياسة الحصار التي يتبعها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، في حوار له مع قناة الجزيرة الإنجليزية، أول أمس الاثنين

وزعم الدبلوماسي القطري أن : « الكثير من الأطراف المحلية والدولية، باتت تستفيد ماليا وسياسيا لإبقاء غزة في حالة من النسيان »، لافتا إلى أن : السلطات المصرية تستفيد ماليا من الانقسامات والحصار

المصدر: وكالات