سارق المليار الصيني يؤكد أن قيس سعيد رفض حظور المشيشي والغنوشي في حفل إطلاق صندوق الإخواني فريخة

نشر هذا الصباح سارق المليار الصيني الإخواني رفيق بوشلاكة التدوينة أسفله على حسابه بالفايسبوك

*****

السيد رئيس الجمهورية لازم الصمت ولم يهنئ الشعب بعيد الاستقلال لأن الأحوال الجوية في كازاخستان شاءت ذلك. ومن قبل لم يهنئنا بعيد الثورة لانه يعتقد أن الثورة لم توجد
أصلا على طريقة حلفائه من حركة الشعب، وهذا يعني أنه لا يعترف باستقلال تونس،ولا يعترف بثورتها المجيدة
ثم أطل على التونسيين بوجهه « الصبوح » فجر أمس بمناسبة إنجاز علمي سجله أحد أعضاء الكتلة البرلمانية سابقا لحركة النهضة، بعدما رفض حضور رئيس مجلس نواب الشعب أو رئيس الحكومة لهذا الحدث.. يقول للتونسيين بسلوك طفولي: « أنا الحاكم بأمرى ولا أحدا غيري » (نغرة أطفال)، ويركب على الحدث كعادته ثم يطلق لسانه بعربية متكلفة وركيكة، في التحريض والتعريض بالسياسة والسياسيين تلميحا وتصريحا.. فهو الواقف على فسطاط الحق المبين في مواجهة الباقين على فسطاط الباطل الشنيع
ألا يدرك الرجل أنه في الموقع السياسي الاول، مكلف بإدارة الشؤون السياسية للبلد؟ وإذا كان لا يرى نفسه سياسيا فهو ليس مؤهلا لتحمل موقع المسؤولية السياسية الأعلى. هل يعقل ممن هو مكلف بأداء مهمة سياسية بامتياز ان يلعن السياسة والسياسيين في كل لحظة وحين؟