رابطة الدفاع عن حقوق الانسان تطلب من قيس سعيد رفض اعتماد السفير الأمريكي الجديد بتونس

دعت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان، رئيس الجمهورية قيس سعيد الى رفض وثائق اعتماد السفير الامريكي المقترح « جوي هود »، على اثر تصريحه الماس من السيادة الوطنية وتصريحاته التي تدعو الى التطبيع مع الكيان الصهيوني، حسب ما جاء في بيان للرابطة ( اقرأه أسفله ) اليوم الاحد 31 جويلية 2022

كما دعت الرابطة الى ضروة التنسيق بين مختلف فعاليات المجتمع المدني من اجل اصدار واتخاذ موقف موحد من التدخل الاجنبي

هذا وعبرت الرابطة عن ثقتها في الجيش الوطني واعتزازها به حصنا منيعا للوطن لا يأتمر بغير ممثلي السيادة الوطنية

كما ذكرت الرابطة بموقفها المبدئي الرافض للتطبيع بكل اشكاله

وعبرت الرابطة عن تنديدها الشديد بكل تدخّل من أي طرف أجنبي في الشأن الوطني التونسي

وإعتبرت الرابطة ان تصريح السفير الأمريكي المُقترح « جوي هود » أمام الكونغرس الأمريكي، الذي قال فيه انه « قادم الى تونس لوضعها على مسار الاستقرار، ودعوته السلط الامريكية لاستخدام جميع أدوات الضغط للعودة الى المسار الديمقراطي، وانه سيسهر على جعل الانتخابات القادمة شاملة وشفافة داعيا الى التعاون مع الجيش لتعزيز حقوق الانسان »، إعتبرته خطابا « مخالفا لجميع الاعراف الديبلوماسية الدولية ومعاهدة فيينا لسنة 1961 وعدوانيا تحريضيا، الغاية منه حمل التونسيين والتونسيات على بعضهم البعض »، حسب نصّ البيان