دمشق : يوم اللقاء على ثرى الجولان الطاهر المحرر من رجس الاحتلال أقرب مما يظن الكيان الغاصب وداعموه

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين 25 مارس 2019 إعلانا يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وضمتها العام 1981

قال ترامب في البيت الأبيض وإلى جانبه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو : لقد جرى التخطيط لهذا الامر منذ فترة ». ويعد هذا الاعتراف خروجا على الاجماع الدولي

وصف نتانياهو الاعتراف ب « التاريخي » وقال إن مرتفعات الجولان ستظل إلى الأبد تحت السيطرة الإسرائيلية. وقال : لن نتخلى عنها أبدا

خاطب ترامب قائلا : يأتي إعلانكم في وقت أصبحت فيه الجولان أهم بالنسبة لأمننا أكثر من أي وقت سابق

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل انتهاكا للقانون الدولي، مؤكدة أن تحرير الجولان حق غير قابل للتصرف

ونقلت وكالة « سانا » الرسمية السورية عن مصدر مسؤول في الخارجية السورية، اليوم الاثنين، قوله : في انتهاك للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن.. الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوقع قرارا يعترف بسلطة الاحتلال الإسرائيلي على الجولان العربي السوري المحتل

وأضاف المصدر أن قرار ترامب : « اعتداء صارخ على سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية »، وأنه : يمثل أعلى درجات الازدراء للشرعية الدولية وصفعة مهينة للمجتمع الدولي ويفقد الأمم المتحدة مكانتها ومصداقيتها

وأشار إلى أن « القرار يأتي تجسيدا للتحالف العضوي بين الولايات المتحدة و »إسرائيل » في العداء المستحكم للأمة العربية ويجعل من الولايات المتحدة العدو الرئيسي للعرب من خلال الدعم اللامحدود والحماية التي تقدمها الإدارات الأمريكية المتعاقبة للكيان الإسرائيلي الغاصب

ونوه بأن : ترامب لا يملك الحق والأهلية القانونية لتشريع الاحتلال واغتصاب أراضي الغير بالقوة وهذه السياسة العدوانية الأمريكية تجعل المنطقة والعالم عرضة لكل الأخطار وتكرس نهجاً في العلاقات الدولية يجعل السلم والاستقرار والأمن في العالم في مهب الريح

وأكد أن « تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة وعودته إلى الوطن الأم هو حق غير قابل للتصرف

وأضاف المصدر في الخارجية السورية : « السوريون على امتداد الوطن يؤكدون تلاحمهم مع أهلنا الصامدين المقاومين في الجولان السوري المحتل ويشاركونهم العزيمة والإصرار على دحر العدوان وتحرير الجولان »، مؤكدا أن : يوم اللقاء الوطني على ثرى الجولان الطاهر المحرر من رجس الاحتلال أقرب مما يظن الكيان الغاصب وداعموه

المعلم: سياسة ترامب تعطي رسالة للعرب

وفي هذا السياق أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن : قرار ترامب الاعتراف بضم الجولان السوري المحتل إلى الكيان الصهيوني لن يؤثر إلا على عزلة أمريكا

وأضاف أن : ترامب وإدارته برهنوا أنهم عامل هيمنة على المجتمع الدولي… واستمرار هذه السياسة يعطي رسالة للعرب أن اليوم الجولان وغدا لا نعلم ماذا يريد

الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

استنكر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط بأشد العبارات اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان، معتبرا إياه : قرارا باطلا شكلا وموضوعا

وشدد أبو الغيط، في بيان اليوم الاثنين، على أن إعلان ترامب يعكس : حالة من الخروج على القانون الدولي روحا ونصا تقلل من مكانة الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، بل وفي العالم

وذكر الأمين العام للجامعة العربية أن الإعلان الأمريكي لا يغير شيئا في وضعية الجولان القانونية، مؤكدا أن الجولان أرض سورية محتلة لا تعترف أية دولة بسيادة إسرائيل عليها

وذكر أبو الغيط بالقرارات التي تبناها بالإجماع مجلس الأمن الدولي بهذا الشأن، وفي مقدمتها قرار رقم 497 لعام 1981 الذي ينص على عدم الاعتراف بضم إسرائيل للجولان ويدعوها إلى التراجع عن هذا الموقف

وأشار الأمين العام للجامعة العربية إلى أن شرعنة الاحتلال هي منحى جديد في السياسة الأمريكية وردة كبيرة في موقف واشنطن : التي صارت تتماهى بصورة كاملة مع المواقف والرغبات الإسرائيلية

وشدد أبو الغيط على الرفض العربي لهذا النهج، قائلا : إذا كان الاحتلال جريمة كبرى، فإن شرعنته وتقنينه خطيئة لا تقل خطورة، فالقوة لا تنشئ حقوقا ولا ترتب مزايا، والقانون الدولي لا تصنعه دولة واحدة مهما كانت مكانتها، وديمومة الاحتلال لفترة زمنية – طالت أم قصرت – لا تُسبغ عليه شرعية

ولفت أبو الغيط إلى أن الجامعة العربية تقف بقوة وراء حق السوريين في أرضهم المحتلة، قائلا إن هذا موقف يحظى باجماع عربي واضح وكامل، وستعكسه القرارات الصادرة عن القمة العربية المرتقبة في تونس مطلع الأسبوع القادم