حُكْمُ كِلابِ السُّوق

أنا من عشاق روايتي جورج أوروال 

Animal farm ضيعة الحيوان 

كم كنت اتمنى لو كانت عندي المؤهلات القصصية لكتابة
رواية عن حكم كلاب السوق

في مخيالي كلاب السوق عصابة تزعم أنها من أتباع ديانة بعث بها خالق الكون
و تتدعي عصابة كلاب السوق أن خالق الكون كلّفها بالحكم باسمه و بسط نفوذها على البشرية نيابة عنه
و تزعم عصابة كلاب السوق أنها تخشى خالق الكون و تتبع تعليماته
و للعصابة أتباع يطمعون في مكافأة من خالق الكون
جزاء لاتباعهم لعصابة كلاب السوق
و انتشرت العصابة في أرض صغيرة من اراضي البسيطة
و ذهب في ظن سكانها بأن خلاصهم و تقدمهم و رقيهم بأيدي العصابة
فمكنوا كلاب السوق من حكمهم
فسرقوا أموالهم و مقدوراتهم و ثرواتهم
و استهووا الانتهازيبن من خارج صفوفهم و مكنوهم من فضلات و فتات حكمهم
و بعد بضع سنين من حكمهم أصبح عموم الناس ضدهم و يمتعضون منهم و وصل بهم الحد الى كرههم
و كانت عصابة كلاب السوق تنجح في كل مرة في تشتيت صفوف المعارضين لنفوذها
تارة باستهواء البعض ممن سموا أنفسهم نداء البلاد و آفاق البلاد و تحيا البلاد و كلب البلاد و الشعبيون و الجبهويون
كما استهوت قبلهم التكتليون و المؤتمريون و الجماهيريون
و تارة بتحريك ملفات فساد للأثرياء ممن استثروا بصفة مسترابة لابتزازهم و طورا بفبركة قضايا للكفاءات التي حكمت تلك البلاد قبل وصولها الى الحكم
كل ذلك بواسطة أذرع من حكام يزعمون بانهم مستقلون عن العصابة و لكنهم تفانوا في خدمتها و التستر عليها

 
حكمت العصابة البلاد بالجزرة و العصا
و للعصابة كذلك اذرع في صفوف من يشتغلون في الإخبار
يزعمون أنهم أحرار
و أن عهد حكم العصابة عهد حرية الإخبار
تجدهم ينسقون مع العصابة في تمرير الأنباء و يوهمون العامة بأنهم أحرار و ينشرون ما يقولون بكل حرية
و تجد من العامة من يصدّق مزاعمهم
و من أذرع العصابة في الإخبار من تورط في الرشوة
و من اذرع العصابة من هو مستعد لبيع خدماته لكل حاكم
سابق، قائم او قادم
عصابة تنهب و تسرق و تعد و تخلف و توزّع الفتات على الانتهازيين في كل مجال و مكان

انتشر في عهدها الإرهاب و الفقر و المرض و الجريمة و التهريب و الإفلاس
رأسمالها الوحيد انها تعد الفقراء و المرضى و الضحايا بمستقبل زاهر بعد الموت، شريطة أن يواصلوا تمكينها من الحكم على وجه البسيطة
آه لو كان جورج أوروال على قيد الحياة لطلبت منه ان يعلمني كيف أحْبك ما في مخيالي عن حكم عصابة كلاب السوق في قالب رواية جميلة يذيع صيتها بين البشر

بقلم حبيب عاشور