النقابة الوطنية للصحفيين تقرر الإضراب العام في مؤسسات الإعلام العمومي

السلطة تتنصل من مسؤولياتها
والنقابة تتمسك بالإضراب العام في الإعلام العمومي

إستجابت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم الثلاثاء 29 مارس الجاري لدعوة من التفقدية العامة للشغل لغاية التفاوض بخصوص المطالب الواردة في لائحة الإضراب العام في مؤسسات الإعلام العمومي الذي دعت له النقابة ليوم 02 أفريل القادم، غير أنه تم تسجيل غياب غير مبرر للطرف الحكومي
. إن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين لم تتفاجأ بهذا الغياب الرسمي عن جلسة دعت لها إحدى مؤسسات الدولة، وتعتبر ذلك دليلا واضحا لحجم اللامبالاة في التعامل مع مرفق حيوي يلعب دورا حاسما في إدارة الحوار العام حول كبرى القضايا الوطنية بوصفه مرفقا ديمقراطيا أصيلا وترى في ذلك مواصلة لسياسة رسمية بدأت قبل 25 جويلية الماضية وتكرست بعده تعكس الطابع المصلحي والنفعي لمنظومة الحكم مع قطاع الإعلام عموما والمرفق العمومي بالخصوص لا يراعي خصوصيته بغاية تهميشه وإهماله ليسهل توظيفه وإستخدامه لغايات لا علاقة لها بالمهنة الصحفية والإعلامية وأهدافها ومقاصدها
. لقد إضطرت النقابة لإعلان تاريخ الإضراب العام بعد تملص سلطة الإشراف من أدوارها الحقيقية تجاه المرفق العمومي تمويلا وحوكمة وإحاطة مما جعله يدخل منعرجا خطيرا من التهميش والإهمال والتفقير وسوء الحوكمة والشفافية والتوجيه السياسي مما من شأنه أن يهدد مؤسسات كاملة بالإفلاس والإغلاق وإحالة العاملين فيها على البطالة القسرية،
وبناء عليه يهم النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أن تعبر عن

إدانتها الشديدة للغياب الطرف الحكومي عن الجلسة التفاوضية في تملص واضح من مسؤولياتها وللدفع نحو تأزيم الوضع الإجتماعي في مؤسسات الإعلام العمومي

تأكيدها التمسك بتنفيذ الإضراب العام في مؤسسات الإعلام العمومي المقرر ليوم 02 أفريل 2022 وإستعدادها لخوض كل التحركات الإحتجاجية المشروعية دفاعا عن حقوق منظوريها وعن حرية الإعلام

دعوتها عموم منظوريها لمزيد التضامن ووحدة الصف لإنجاح الإضراب العام والتصدي لكل محاولات تهميش القطاع واغراقه في الفوضى

عن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
الرئيس: محمد ياسين الجلاصي

********

تراتيب الإضراب العام في مؤسسات الإعلام العمومي

طبقا للقرار الذي اتخذه المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين يوم 22 مارس 2020 ،
وتبعا لعدم استجابة الحكومة لجملة المطالب الواردة في برقية الاضراب الصادرة يوم 23 مارس 2022
قرر المكتب التنفيذي للنقابة المضي في إقرار تنفيذ إضراب عام وطني حضوري في مؤسسات الإعلام العمومي يوم السبت 02 أفريل 2022 وفق التراتيب التالية:
-ينطلق الإضراب العام يوم الجمعة 01 أفريل 2022 بداية من منتصف الليل ويتواصل إلى غاية منتصف ليلة 02 أفريل 2022
– يشمل الإضراب كافة المؤسسات الإعلامية العمومية ، ويقع الإقتصار على تغطية الإضراب، وبشكل استثنائي على الإخبار العاجلة والضروية للصالح العام ،
– بالنسبة لمؤسستي الإذاعة والتلفزة التونسيتين مركزيا وجهويا تقع مقاطعة كل البرامج المباشرة والتغطيات المباشرة ، والاقتصار على نشرات الأخبار التي تقوم بتغطية الإضراب، وبشكل إستثنائي على الإخبار العاجلة والضروية للصالح العام ،
– بالنسبة لوكالة تونس أفريقيا للأنباء تقتصر التغطية على خبر الإضراب
– بالنسبة لمؤسسة سنيب لابراس تقع تغطية الإضراب في الصفحات الأولى.
– يتجمع الصحفيون المضربون بالمؤسسات الإعلامية مركزيا وجهويا أمام مؤسساتهم على الساعة الحادية عشر من يوم السبت 02 أفريل 2022
كما تدعو النقابة كافة منظوريها في تونس والجهات في الإعلام العمومي والخاص والجمعياتي والمصادر إلى حمل الشارة الحمراء بداية من يوم الجمعة غرة أفريل إلى غاية يوم الإضراب
ويشمل هذا الإضراب كافة منظوري النقابة من الصحفيين العاملين بمختلف المؤسسات الإعلامية في مؤسسات الإعلام العمومي
ويبقى المكتب التنفيذي في حالة انعقاد دائم لتدارس مختلف التطورات الحاصلة ومآلات التفاوض مع الجهات المعنية.
عن المكتب التنفيذي
الرئيس