النظرة المِسْمامَة هي إلّي خَلاّتْ سكان سيدي بوعلي يحرقوا صورة يوسف الجاهل بنفسه

من اليوم الأول متاع الحملة عملت صورة الغلاف متاع صفحتي متكونة من مناظره صامتة بين الصوره الرسمية لحملة يوسف الشاهد و المعلقة الشخصية الي عملتها في إطار حملتي الشخصية لمساندة ترشح الأستاذ عبد الكريم الزبيدي. يفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعله به عدوه و الجهل له مدلولات كثيره منها الغرور فيقال فلان جْهَلْ معناها اعتد بنفسه الى درجة أنه لم يعد قادرا على الوعي بحدوده. أنظروا جيدا في صورة يوسف الشاهد . شباب، نظيّف، بلدي و ولد عايله و تونس الي وراه ما تتجاوزش بوڤرنين و جبل الرصاص و مرناڤ و نضيفولها الفوتوفلتاييك الي مشى دشنها في الطايره العسكريه و لكن من غير صحراء. أما إلي ما شافوش هو خزرتو المسمامة والي هو يقصد بيها التحدي اشارة الى ان قوة تونس من قوتو هو. وتدل الصورةعلى أنو يتوجه لخصومو السياسيين موش للناخبين التوانسه لكل لانو هذيكا هي زلة التصويره كيف ما نقولو زلة لسان. و النظره المسمامة هي إلي خلات سكان سيدي بوعلي يحرقوها يوم أمس

الأستاذ الناصر بن الشيخ