الدكتورة نائلة السليني تتحدث عن ضحايا ابتزاز يوسف الشاهد

أهلا بيكم أحبابي وحبيباتي..هوما يفسخو وأنا نعاود: أخبار عن شهادات تتحدّث عن علاقة الغنوشي ببن علي تخلّيك جامد كيف الصخرة..وشهادات عن كيفية ابتزاز الشاهد للفاسدين عندما كان رئيسا للحكومة تجمّدلك دمّك في عروقك.. وجميعها يخلّيني نشعر بالإحباط

: كيف المواجهة؟؟ وإن كانت علاقة الغنوشي ببن علي ظاهرة في 2700 ميليار فما الوسيلة التي سنفحم بها الشاهد؟؟ الراجل ماخذ احتياطاتو.. ومع ذلك أنا متفائلة لازم ينتفض هؤلاء ضحايا الابتزاز ويرميو الحقيقة في وجهو… شهادات لا تخضع سوى للمرويات.. لكن إذا فاحت فهي حتما تحمل شذرات من الحقيقة.. والعضمة ما تقول طق..إلاّ مافيها شق

لكن كليمة وحدة نقولها : خسارتك يا شاهد.. علاه ما قعدِتْش الناس تذكرك بالخير والحال أنّك تحمل في جيناتك بذور نضال ومجد.. تاقف لتونس قلت؟؟؟ إييه وقفتلنا ورقصت تونس على وحدة ونصّ.. واليوم ظهر بالكاشف أنّك عملت في روحك ما يعمل العدوّ في عوّده.. ومازالت الأخبار عنك ستأتينا زرافات ووحدانا… لكن بعد إيه؟؟ بعد خراب تونس؟؟!!! زايد النار تخلّف الرماد.. ونصيحة لجماعتو في حزبو: شدّو ببوشتكم أكرم لماء وجوهكم.. وكفّوا عن معانقة مورو وأتباع المعبد لتبييضه.. راكم تزيدو تغرقوه..اتركوه للتاريخ فهو كفيل به.. ولا يوجد أعدل من التاريخ

الدكتورة نائلة السليني