الجيش السوري يدخل مدينة منبج ويرفع العلم الوطني فيها

أعلنت القيادة العامة للجيش العربي السوري أن قواتها دخلت مدينة منبج شمال البلاد قرب الحدود التركية، ورفعت العلم الوطني فيها

وذكرت القيادة العامة للجيش العربي السوري في بيان أصدرته اليوم، أن هذه الخطوة جاءت : انطلاقا من الالتزام الكامل للجيش والقوات المسلحة بتحمل مسؤولياته الوطنية في فرض سيادة الدولة على كل شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية واستجابة لنداء الأهالي في منطقة منبج

وأكدت قيادة الجيش على : أهمية تضافر جهود جميع أبناء الوطن في صون السيادة الوطنية، وتجدد تأكيدها وإصرارها على سحق الإرهاب، ودحر كل الغزاة والمحتلين عن تراب سوريا الطاهر

وختمت القيادة العامة بيانها بالقول إن الجيش السوري : يضمن الأمن الكامل لجميع المواطنين السوريين وغيرهم الموجودين في منطقة منبج

في غضون ذلك، أفاد « المرصد السوري لحقوق الإنسان »، المقيم في بريطانيا، نقلا عن « مصادر موثوق بها » بأن العشرات من عناصر القوات الحكومية من الذين وصلوا مؤخرا إلى تخوم منبج بدؤوا انتشارهم على خطوط التماس بين الوحدات الكردية والقوات التركية

ويأتي هذا بيان القيادة العامة بعد وقت قليل من توجه « وحدات حماية الشعب الكردية » التي تشكل العمود الفقري لـ »قوات سوريا الديمقراطية » بدعوة رسمية إلى حكومة دمشق لفرض السيطرة على منبج، في ظل التهديدات التركية بالتدخل في شرق الفرات

وجاءت هذه التطورات على خلفية إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن سحب قوات بلاده من سوريا وتخليه عن مساندة الأكراد

********

موسكو ترحب

رحبت الرئاسة الروسية باستعادة الحكومة السورية اليوم سيطرتها على مدينة منبج شمالي البلاد قرب الحدود التركية، التي كانت خاضعة خلال السنوات الأخيرة لسيطرة الأكراد

وشدد المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، في تصريح صحفي، على أن دخول القوات الحكومية إلى منبج ورفع العلم الوطني السوري فيها يمثل، من دون أدنى شك، خطوة إيجابية ستسهم في استعادة استقرار الوضع في البلاد.

وأعرب بيسكوف عن ارتياح موسكو إزاء توسيع قوات الحكومة السورية مناطق سيطرتها، معتبرا ذلك نزعة إيجابية.

وأكد المتحدث أن الاجتماع المقرر غدا السبت في موسكو بين وزيري الخارجية والدفاع التركيين، مولود تشاووش أوغلو وخلوصي آكار، ونظيريهما الروسيين سيرغي لافروف وسيرغي شويغو، سيتطرق إلى مسألة منبج وخطط أنقرة لشن عملية عسكرية شرق الفرات، وذلك بهدف : توضيح الأمور وتنسيق الخطوات والتوصل إلى التفاهم بشأن تطورات الأوضاع في سوريا لاحقا

وفي وقت لاحق من اليوم، أكد بيسكوف للصحفيين أن تطورات الأحداث في منبج كانت بين المسائل المطروحة على أجندة الاجتماع الذي عقده اليوم الرئيس فلاديمير بوتين مع أعضاء مجلس الأمن القومي الروسي، حيث قيموا إيجابا استمرار القوات المسلحة السورية في استعادة السيطرة على أراضي البلاد، وأشاروا إلى أهمية هذه العملية بالنسبة للتسوية السياسية في سوريا