الإخواني الغنوشي يهدد بحرب أهلية في تونس …وبعد

الشيخ الإخواني  راشد الغنوشي يقول قد تتحول الحرب الدائرة في ليبيا الى تونس
وهذا في ظاهره تحذير وفي باطنه تهديد
وانا اوافق الشيخ راشد واشكره على صراحته لانه يعرف ان الحرب ستتحول الى تونس اذا انتصر اردوغان في ليبيا 
ويعرف ايضا انه يمكن ان يسرع بها متى دعت الحاجة خاصة وان الشيخ راشد شريك اردوغان والسراج في هذه الحرب وحطب هذه الحرب الاف من الشباب التونسي الذين جئ بهم من مواطن الارهاب في سوريا والتحقوا بالجبهة الليبية مع الاف من السوريين وغيرهم الذين تم جمعهم بمدينة ادلب السورية بعد هزيمتهم في حلب
اعتبر ما قاله الشيخ راشد خطيرا وخطيرا جدا 
لكني اعلم ان القوى العظمى وشبكات مخابراتها المنتشرة في في العالم بما فيه تونس وليبيا لن تقف مكتوفة الايدي اذا تجاوزت الحرب في ليبيا مداها ولن تسمح ابدا بتحول الصراع الذي يخدم مصالحها الى احتلال يلحق ضررا فادحا بتلك المصالح وهي مصالح اقتصادية واستراتيجية هامة لا تسمح امريكا والدول الغربية بالتلاعب بها ووضعها بين يدي اردوغان
وما تدخل اردوغان الا لتادية دور معيّن يؤدي الى تدخل القوى العظمى الامريكية والغربية بما فيها فرنسا وبريطانيا والمانيا وحتى الناتو بطم طميمه
وعندها سيجد الشيخ راشد والسراج واردوغان انفسهم من الخاسرين وتحطمت احلامهم على صخرة المصالح الغربية وان وجودهم في الارض الليبية ليس الا للعب دور المرتزقة التي يمكن ان ينتهي دورها في اي لحظة
ويحدث لهم كما حدث للسلطان سليمان في مسلسل حريم السلطان الذي خرج الى صيد ولم يلبي طلب الجيش الانكشاري للقيام بحملة لجمع الغنايم
وتمرد الجيش الانكشاري وعاث في البلاد فسادا وحرق ودمر وسلب ونهب ثم رجع الى قواعده بعدما رفع السلطان سليمان المرتبات الى الضعف وقطع راس قائد التمرد بعدما استدعاه الى القصر بدعوى اجراء محادثة معه حول مطالب الانكشاريين
فاعتبروا يا اولي الالباب

حسن المحنوش