اتحاد الشغل يُحَمِّل حركة النهضة الإخوانية مسؤولية الحملة المسعورة التي تُشَنّ عليه وعلى مناضليه

أكّد الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري، إنّ الحملة التي تُشنّ على الاتحاء وقياداته بدأت قبل الانتخابات الرئاسية والتشريعية، لافتا إلى أنّ هناك من بنى حملته الانتخابية على شيطنة الاتحاد والتجني عليه بالأباطيل وذلك لتهيئة الرأي العام كي يتقبل ما يُخطّط في الخفاء لضرب الاتحاد وعزله والنيل من معنويات مناضليه

وأشار سامي الطاهري، في حوار مع جريدة الشارع المغاربي نشر في عدد اليوم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019، إلى أنّ الحملة ارتفع نسقها عندما قام الاتحاد بمراقبة الانتخابات وتسجيله عديد المخالفات خاص من قبل الأطراف التي تقدم نفسها بلغة طهورية وتحاول أن تعطي دروسا للناس في نظافة اليد والشرف.
وقال : نحن نحمل المسؤولية في هذه الحملة لحركة النهضة التي تقود عملية الشيطنة حتى من خلال رئيس مجلس الشورى عبد الكريم الهاروني الذي يبدو أنه هو وحركته لم يحفظا الدرس من تجاربهم الفاشلة مع الاتحاد
كما حمّل سامي الطاهري المسؤولية لبقايا رابطات حماية الثورة المنحلة وإئتلاف الكرامة على الخطاب القصووي الموجّه ضد منظمة الشغالين، وفق قوله

الاتحاد العام التونسي للشغل